إصدارات المركز الإعلامي للإخوان المسلمين

 

الملهم الموهوب

 

صفحتنا بيضاء

 

أبحاث ودراسات

 

من معين التربية الإخوانية

 

إإصدار: المركز الإعلامي للإخوان المسلمين

17 - 11 - 2017م

28 صفر 1439 هـ

العدد 965

 

مقالات ودراسات

 

هذه المقالات والتحقيقات والدراسات مع التقدير والاحترام للأساتذة الكتاب
تعبر عن رأي ورؤية كاتبيها ومصادرها ولا تمثل وجهة نظر "رسالة الإخوان"

 

 

 

 

إلى كل من يتحدث

عن الإخون وثورة يناير

 

كثرت في الفترة الأخيرة الكتابات التي تتحدث عن الجماعة، سواء في إعطائها النصائح! التي تدعي الحرص عليها! أو في جعل الجماعة العقبة في توحيد صف الثوار للتخلص من سلطة الإنقلاب!!!

وهذ دعاوى لا نتوقف عندها طويلا ... فالساحة مفتوحة للجميع فليجربوا هم ما يروه صحيحا، وليتركوا الجماعة، مع ما تراه من طريق لخدمة الإسلام والمسلمين وخدمة بني قومها، والجماعة هي وأبنائها جميعا ستدعوا لهم مخلصة بالتوفيق والنجاح ...

ولكن في السطور التالية، نقدم مشاعر أحد الردود التي تفاعلت مع بعض هذه الدعاوى ... وهي بقلم: م. نبيه عبد المنعم

وآثرنا تقديمها مع حذف أسماء المرسل إليهم من شخصيات وهيئات الواردة فيها، كما كتبها صاحبها.

مرة أخرى، مسجل بعلم الوصول للإخوة الذين يريدون خروج الإخوان من المشهد ليدخلوا .. وللإخوة شركاء ثورة يناير من .....، .... ...

تحية طيبة وبعد ...

نحيطكم علما بأن الثورة التى سرقها منكم الإخوان زمنا أصبحت الآن فى المتناول.

فلم يعد الإخوان المسلمون لا في الرئاسة ولا في مجلس الشعب، ولا في المحليات ولا حتى في الشوارع.

وأنما هم الآن ما بين مطارد لا يبيت في بيته ومعتقل في سجون الانقلاب وشهيد تحت أطباق الثرى.

وعليه فقد عادت الثورة المسروقة إلى ما قبل يومها الأول. عادت إلى حدود 24 يناير 2011م. والدنيا مهيئة تماما للبدء من جديد ...

كما أنه إذا كنتم تخافون من أن يفاجئكم الإخوان بالسطو على أصوات الناخبين بعد الثورة عن طريق السكر والزيت .. فإننا نحيطكم علما أنه لم يعد هناك سكر ولا زيت والحمد لله ليوزعوه على الناخبين وإنما نكاية في الإخوان اختفى السكر والزيت من الأسواق ...

أما عن العسكر الموجودين فقد قلتم من قبل أنهم أهون من الإخوان فإن الإخوان لو صعدوا فلن ينزلوا وسيأخذون السلم معهم .. أما بالنسبة للعسكر فميدان التحرير موجود .. وها هم الاخوان تم إنزالهم بقوة المدفع والدبابة عن الحكم وأصبح السلم مع السيسي وميدان التحربر وكل ميادين مصر لا زالت موجودة كما هي ...

أيها الأبطال ... إن جميع مقومات نجاح ثورة يناير موجودة الآن ... فكل رموزكم الآن إلا قليلا خارج المعتقلات كما كان قبل الثورة .. وإن الدكتور البرادعي في النمسا كما كان قبل الثورة والأخ وائل غنيم على وضعه .. وها هو علاء وجمال مبارك عادوا للواجهة كما كان قبل الثورة .. يحضرون المباريات ويلتقون المعجبين  ..

وإن الفاسدين الذين ثرتم عليهم في البداية موجودين كما كانوا في المؤسسات  ... ومجلس شعب 2010 عاد بكامله في مجلس النواب.

كما أن مقومات نجاحكم في الانقلاب على مرسي مع شركاءكم العسكر والشرطة ورجال مبارك موجودة هي الأخرى.

فها هو البرسيم في الحقول لتضعوه أمام منزل السيسي ... وها هي الملابس الداخلية رخيصة في المحلات لتتظاهروا بها للسيسي.

وها هي الأوناش تملأ البلد لتأخذوا أحدها وتخلعوا به باب قصر الاتحادية .. وهاهم الشهداء موجودين أكثر من جيكا .. وها هم العسكر باعوكم أكثر مما باعكم الإخوان في محمد محمود.

وها هو السيسي قد وعد بالرخاء ولم يوفي .. وبالأمن ولم يوفي .. وبالبنزين والنظافة ولم يوفي .. وقد مرّ عليه ثلاث سنوات ونصف كاملة وليس مئة يوم فقط مثل مرسي .. فالجو مهيئ لجمعة حساب أكبر من التي طارتم وهاجمتم وأحرقتم سيارات الإخوان فيها بالميدان يومها.

أيها الثوار العظام .. صدقوني الأمر الآن أسهل كثيرا من أيام مبارك .. فالشعب الآن بكامله ضد الانقلاب .. وغلاء الأسعار يكوي ظهور الجميع .. وفشل السيسي على المستوى الاقتصادي والأمني ظاهر للعيان.

والدنيا أفضل وأسهل بدون الإخوان .. فلن يكون هناك من يركب منكم ثورتكم .. ولا من يستعجل الخروج من الميدان .. ولا من يفرض عليكم المسارات الفاشلة والقرارات الغبية.

وبديع الذي باع الثورة من قبل أصبح في السجن ينتظر الإعدام .. ولن يتهمكم العالم الخارجي بأن ثورتكم إسلامية .. فبعدم وجود الإخوان لن يكون هناك حتى من يصلي في الميدان.

أيها الثوار الاحرار .. دعوا الإخوان في سجونهم ومنافيهم وقبورهم .. دعوكم منهم ومن أخطاءهم ولا تشغلوا أنفسكم بهم وتحركوا أنتم .. قوموا بثورتكم واركبوها وخذوا السلم معكم .. ونعدكم أننا سندعوا لكم بالنصر .. سنرفع وسيرفع لكم الجميع القبعة ويسلم لكم بالقيادة.

وتفضلوا بقبول فائق الاحترام.

صورة مرسلة للإخوة ...،... والإخوة في ...، ... وكل الإخوة الذين انسحبوا من تحالف دعم الشرعية لإحياء الثورة على طريقتهم دون التقيد بالإخوان.

م . نبيه عبد المنعم

 

 

 © 2017 جميع الحقوق محفوظة للمركز الإعلامي للإخوان المسلمين